خريطة للذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط

الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح (جوسا)

حال الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط حيوي وتسهم في تلك الحيوية كيانات عديدة تحفز تكنولوجيا ذكية لأجل تحول رقمي. إضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يترك الذكاء الاصطناعي أثرًا ذا اعتبار عبر جميع القطاعات وعلى سوق العمل، وقد يضخ ٣٢٠ تريليون دولار في العقد القادم.

لا توجد حاليًا العديد من المصادر عن مجال الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط. بذلت بعض الجهات جهودًا لتوحيد مجتمع الذكاء الاصطناعي العربي. مثل مؤتمر الذكاء الاصطناعي في الأردن عام ٢٠١٩، وتحدي إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في مصر. لكن المعلومات عن اللاعبين الأساسيين والكيانات ما زالت شحيحة بالرغم من تلك الجهود، وكذلك لا يوجد توثيق كافٍ عن السياسات والأبحاث المتعلقة بالذكاء الاصطناعي. لذلك، لو أردنا الاستفادة الكاملة من القدرات الكامنة الموجودة، وكي نفهم الثغرات الحالية في التطبيق يجب علينا أن نرسم خريطة لهذه البيئة.

هذه الخريطة لا تدّعي الكمال، هدفنا هو الحصول على البيانات الجوهرية لتشجيع المزيد من العمل في المستقبل. نرجو أن تكون هذه الصورة خطوة أولى في مشوار فهم أعمق لمستوى الذكاء الاصطناعي في المنطقة.

أصدرت الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح (جوسا) هذا التقرير وساهم فيه المركز العالمي للبحث والتطوير. القائمان على هذا البحث هما قصي صوان وراية شاربين.

التقرير متوفر فقط باللغة الإنكليزية.

البيانات متوفرة على الرابط: https://github.com/jordanopensource/ai-mena-mapping

تاريخ النشر:

٢٧ أيار ٢٠٢١

اقرأ التقرير
تنزيل